ربما ليس لي … لون

حالياً أنا … مجموعة من المشاعر
كل شيء أجده أمامي أتعاطى معه
أعيش الحقيقة الحالية فقط
ربما ليس لي لون
لكنني مليئة بالمشاعر
قلبي مغطى بالورود و التراب … نعم الكثير من التربة
و جزء من قلبي يشعر بالحب
الجزء الآخر مجروح … ويبدو لي أن هذا الجرح صديقي لأنه أحيانا يجعلني أفضل وربما أجمل
قضيتي الحالية ليس حزن أمي و صمت أبي
قضيتي هي أنا … و كيف أنا .. و أين أنا
الخيال كثير … كثير هذه الفترة يسرق قلبي ويخطف عقلي عن الواقع
و ربما يجعلني … سعيدة جداً أحياناً
و عيني نحو السماء و النجوم
و حتى قلبي … ينظر للسماء ويتأمل القمر
و ربما ليس لون … حتى الآن
مشاعل
٩ مارس ٢٠١٧
س: ٢: ٤٥

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s