نسيان

 

نسيت كيف أحبك
ونسيت الحب
و أضعت خارطة مشاعري
و ها أنا أخترع مدنا جديدة
و ذاكرة جديدة
و أعيد تصميم المقاهي
و أغير عشقي للقهوة
و أخترت شكلا جديدا لفساتيني
و أخترت الصباح موعدا للحب
قلبت الموازين علي اذكر كيف أحب
و كيف اشتاق
او على ذاكرتك تستيقظ من السبات
وتهز خاصرة الحب
و تعيد زرع الياسمينه الذابلة في قلبي
و تسقي بذور الوله
وتفرش سجادة الحب
على شاطئ مدينتنا
التي حرمت الحب علينا و صادرت كل وسائله
حتى المقاهي ملغمة بالوجوه المرفهه
التي لا تستوعب من الحب إلا اقراطه
و من الشوق إلا ساعاته
أما نحن تجاوزنا اقراطي اللؤلؤية
وساعتي السوداء
تجاوزنا أذني ومعصمي
شوقي و ولهي
جنوني وغضبي
هدوئي وخجلي
كل المشاعر اللتي لم يفهمها شخصا غيرك
ولم يراها قلباً قبل قلبك
عندما أضعتك أضعت خارطتي
وها أنا أرسم خارطة جديدة لا يوجد بها
طريق يأخذني إليك
و لا ذاكره قد يقتلها الحنين
و تعود راكضة لك

3 أفكار على ”نسيان

  1. Ibra Lem

    سيدة اللغة الأنيقة ارتشفت شيئا من قهوة لغتك الدافئة ..أضفت لها نكهة بسيطة..تزن مزاجي القلق تجدينها في القدح أدناه..لمسات بسيطة أحببت مشاركتك هذا الوهج والألق..لا أخفيك أنني أسلطن أحيانا علة نغمات إيقاع كتابتك..(أمزمزها ) وأرتشفها حتى الثمالة..قد تدهشين لوقلت أنها تسكرني وأترنح طربا لعذوبة إبداعها النقي.. إنها حشيشة كيف أدبي يتخدر معها مزاج الذائقة الأدبية ..وتحلق احتى حالة التماهي الرشيق والشفاف مع كاتبة النص..أتخيل مزاجك لحظة الكتابة وأناقة رداءك المخملي  الأسود الطويل وأقراطك اللؤلؤية وساعتك السوداء..وقلمك الفضي ومنفضة سيجارتك.. التي طبعتي على طرفها أحمر الشفاة الكرستاديوري.. هكذا تخيلت طقوس الكتابة لديك.. أنيقة حين تكتبين ببذاخة هائلة.. لتمنحينا هذا النسغ الذي يجري في شعيرات أدمغتنا المتعبة ..لتجد وسادة راحة مع كتاباتك..دمت.. ودام عطاؤك..تثمرين وتزهرين إبداعا مترفا..لك خالص الود والنقاء..عذبة أنت حين تكتبين لتسحري مقلنا ..دام ظلك وارفا ألقا..ز

    نسيت كيف أحبك ونسيت الحب و أضعت خارطة مشاعري و ها أنا أخترع ذاكرة جديدة و مدنا جديدة أعدت تصميم مقاهيها وغيرت عشقي لطعم قهوتها و أخترت شكلا جديدا لفساتيني و أخترت الصباح موعدا للحب قلبت الموازين علي أتذكر كيف أحب و كيف اشتاق او لعل ذاكرتك تستيقظ من سباتها وتهز خاصرة الحب و تعيد زرع الياسمينة الذابلة في قلبي و تسقي بذور الوله وتفرش سجادة الحب على شاطئ مدينتنا التي حرمت الحب علينا و صادرت وسائله المقاهي ملغمة بالوجوه المرفهة التي لا تستوعب من الحب إلا أساوره و من الشوق إلا ساعاته أما كلانا فتجاوزنا اقراطي اللؤلؤية وساعتي السوداء تجاوزنا أذني ومعصمي شوقي وولهي جنوني وغضبي هدوئي وخجلي كل المشاعر اللتي لم يفهمها شخص غيرك ولم يرها قلب قبل قلبك عندما أضعتك أضعت خارطتي وها أنا أرسم خارطة جديدة لا يوجد بها طريق يأخذني إليك و لا ذاكرة قد يقتلها الحنين و تعود راكضة لك  

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s