وجع الأمكنة

يا وجع الأمكنة

والأرصفه

والمتاجر

يا كل الحنين الذي بداخلي

و الذكريات الغائبة

و كل الصور المفقودة

و الأماني المعلقة

مثل الجسور المعلقة في قلبي

جسور قطيعتنا

ومثل كل الأشياء القديمة

فستاني الأزرق

شال الدانتيل

و أوراق لسيناريو اللقاء

الذي لم يكتب

ولم يحدث

بل كان عالق في مخيلتنا

أنا وأنت

ننام لننسج الحلم

ولكنه كان كابوساً

مخبأ بحزني

و ملوناً بألمك

يقطع أحشائي

ويسرق أنفاسك

في مدينة تحاربني وتحاربك

نهاجر أمكنتنا ونحن مكاننا

عبر أصواتنا المتعبة

اليائسة

البائسة

أسمع صوتك يتردد في الصحراء

وتسمع صوتي يبكي على أصداف البحر

الغريب أنه لم يرف جفني وجفنك

ولم يرق قلبي وقلبك

بل كان غضبي وغضبك

فجر الأمكنة

ومزق أصواتنا

ومحى ذكرياتنا

كنتَ المدينة الفاضلة بالنسبة لي

وكنتُ الأندلسية الضائعة أمامك

التي تريد سماعها وقت الحنين والشجن والبكاء والأنين

يا كل الوجع والفزع والألم

فكرة واحدة على ”وجع الأمكنة

  1. قَاطِفُ الوْروْد

    وَ يَترَنَمْ المَسَاءْ

    بـِ أُمنيَاتُ المُنَى

    وَ طِفلَةً تَبتَسِمْ

    طَابَ المَقَامُ هُنَا أُستَاذَة مشاعل ..

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s