مميز

الرقص حب 

كنت ميقنة دائماً أن الرقص أهم لغات العالم

و أقوى لغات العالم

و أن الرقص يحرك القلوب

أكثر من القبل

و يرفرف الشعور

أكثر من الشوق

و أن رقصة واحدة مع من تحب تكفي …

لأن تجعلك تطير في السماء

و تُعيدك للأرض في ثوان

الرقص هو كلمات

وألحان

ونغمات

وهمسات
عندما نضرب اقدامنا بالأرض

نحرك العالم

و عندما نرفع أيدينا للسماء

نحرك الغيوم
أرقص أرقص أرقص

الرقص حب …

🎶 ❤️

مميز

ربما ليس لي … لون

حالياً أنا … مجموعة من المشاعر
كل شيء أجده أمامي أتعاطى معه
أعيش الحقيقة الحالية فقط
ربما ليس لي لون
لكنني مليئة بالمشاعر
قلبي مغطى بالورود و التراب … نعم الكثير من التربة
و جزء من قلبي يشعر بالحب
الجزء الآخر مجروح … ويبدو لي أن هذا الجرح صديقي لأنه أحيانا يجعلني أفضل وربما أجمل
قضيتي الحالية ليس حزن أمي و صمت أبي
قضيتي هي أنا … و كيف أنا .. و أين أنا
الخيال كثير … كثير هذه الفترة يسرق قلبي ويخطف عقلي عن الواقع
و ربما يجعلني … سعيدة جداً أحياناً
و عيني نحو السماء و النجوم
و حتى قلبي … ينظر للسماء ويتأمل القمر
و ربما ليس لون … حتى الآن
مشاعل
٩ مارس ٢٠١٧
س: ٢: ٤٥
مميز

الفقدان في العلاقات الاجتماعية

صباحكم حلقة جديدة من فاتحة اتمنى تعجبكم💕

لا نريد فقد او فراق او حزن معلق على الرف مكبوت مهجور يداهم واقعنا الجديد والجميل

✨ فاتحة في الموسم الثاني | الفقدان✨

ساوندكلاود: https://soundcloud.com/fatihasound/usexhrpxh5dz?in=fatihasound/sets/6yl9zpg7k80r
يويتيوب: https://youtu.be/AMxpBJgFdhY
تويتر: +Fatiha فاتحة
تيليقرام: https://telegram.me/fatihasound

 

يسرني سماع وقراءة ملاحظاتكم وتعليقاتكم على الحلقة … و في حال نالت أعجابكم اتمنى مشاركة الحلقة مع أصدقائكم

 

مميز

عزيزتي الأنثى 

عزيزتي الأنثى في هذا العالم
لا أعلم من فرض أن الجمال

بالأظافر الطويلة

أو القصيرة

بالرسمة المربعة أم الدائرية

ولا أعلم ايضاًً من حكم أن الشعر الأسود الفاحم رمز للجمال

أو الأشقر

و أجهل من قال أن الشعر المجعد أجمل من الحريري

وأن المرأة السوداء تتفوق على المرأة البيضاء اثارة وجمال

و أن السمينة تقل جمالاً عن الرشيقة

ولكني أعلم جيداً

أن الجمال هو أنتِ …

بابتسامتك كيفما كانت

بأسنانك العريضة أو الصغيرة

بجسدك الممتلئ والرشيق

بشعرك المجعد والحريري

بلونك الأسود والأبيض
أنتِ جميلة كما أنتِ

ليس مهماً أن تتبعي موضة معينة

و لا أن تضعي ريچيم قاسي لجسدك

و لن تكفي كل مستحضرات التجميل في هذا العالم

لتكونِ جميلة

أن لم تحبِ ذاتك كما هي

جسدك كما هو

شعرك كما هو

بشرتك كما هي
أنتِ جميلة كما أنتِ

مشاعل

السبت

١٣/٨/٢٠١٦

الساعة ٢ ظهراً

مميز

يوم الصمت

سورة آل عمران
( قَالَ رَبِّ اجْعَل لِّي آيَةً ۖ قَالَ آيَتُكَ أَلَّا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ إِلَّا رَمْزًا ۗ وَاذْكُر رَّبَّكَ كَثِيرًا وَسَبِّحْ بِالْعَشِيِّ وَالْإِبْكَارِ (41)
هذا اليوم تكلمت عنه اخصائية التغذية “علياء المؤيد”. و قررت تطبيقه شكراً لله و تهذيب للنفس.
من المفترض عمله في رمضان و اصمت يوم كامل عن الكلام
ولكن صادف اني صائمة الجمعة الماضية.
و في نفس الوقت كان لدي مناسبة لذلك اخترت الصمت من الاستيقاظ حتى الساعة ٣ والنصف عصراً.
المسموح الاستغفار والتهليل والتسبيح.
و اخبرت الجميع في منزلنا عن هذا القرار للتجاوب معي.
ذلك اليوم كان تأمل ذهنياً واعتكاف نفسي.
مدهش غريب مثير خصوصاً ان يوم الجمعة كانت العائلة كلها حاضرة.
لك ان تتخيل النكات والأحاديث و أنت صامت لا يمكن الحديث ولا التعليق، فقط تضحك وتبتسم  و ملامح وجهك تتحكم في تلك اللحظة، تستخدم يدك للأشارة او تكتب ما تريد الرد عليه.
والدتي كان لديها زفاف في الأمس وكان هناك الكثير من الأحاديث التي تريد ان ترويها.
لكم أن تتخيلوا حنقها وغضبها لأني اكتفي بالابتسام وعدم الرد.
اما والدي اختار هذا اليوم لتوبيخي على طريقة أغلاق الأبواب بالمنزل لأني لن استطيع الرد عليه.
اكتشفت خلال ذلك اليوم …
أن الكثير من الكلام الذي نتفوه به هو بسيط جداً و غير مهم.
و أن ليس كل الكلام يجب أن يٌرد عليه… و لا كل الأحاديث يجب أن تٌروى.
و أن الحماس في الحديث والحوار في تلك اللحظات فقط…
لو نصمت ونفكر قليلاً لحظتها لوجدنا أن الكثير من ردود أفعالنا لا جدوى منها ولن تقدم أو تأخر الكثير.
و أن اللحظة و الدقيقة و الثانية هي أهم و أعمق من حياة سنة كاملة.
حاولت تطبيق التنفس الواعي عند رغبتي بالرد حتى أعيد لجسدي تركيزه وهدوءه.
و عندما انتهيت عضلات وجهي ألمتني قليلاً.
و أجزم أني سوف أعيد التجربة … و ربما سوف أرغب بالنزول للشارع وتجربة الصمت مع العالم الخارجي.
بكل الود والحب صباحكم خير
مشاعل
٣ اغسطس ٢٠١٦
٩:٤٠
مميز

الروح و المادة

هل تستطيع ان تعدد الممتلكات التي لديك وتتفاخر بها ؟ 

هل فكرت يوماً ماذا ستفعل لو فقدتها ؟ 

هل سوف تخسر ذاتك ؟ 

ماهيتك ؟ 

قيمتك الروحية داخلك

 

هل روحك اكبر من الماديات ؟ 

هل روحك تسمو فوق كل شيء ؟ 

 

الروح الغنية تلك التي تسمو و تطفو فوق الغيوم لأنها أكبر من المادة 

 

هل تشير دائماً في حواراتك للممتلكات التي تملكها بشكل او بآخر بظرافة ولطافة أحياناً ؟ 

وتشاغب الحديث لتصل إلى رحلة سفرك الفارهة !!! 

 

الكثير من الأفكار تأتي في بالي كيف أصبحنا بهذه السطحية كيف أصبحت هويتنا هوية جماعية لماركات شهيرة و عالمية هدفها المادة 

كيف يمكننا أن ننزه أنفسنا عن المادة عن ربط قيمتنا بممتلكاتنا 

 

لأننا لسنا مادة 

 لأننا روح 

لأننا أغنياء بالفطرة 

أغنياء بالعلم و الخلق والكرم والحب 

 

و 

لأنك لست بالسيارة الفارهة التي تركبها 

و لا بخاتم الألماس الذي يزين إصبعك 

و لا بحقيبة من ماركة شهيرة 

ولا بمنزل مطل على البحر 

 

روحك غنية عن كل ارتباط ومادي 

و لن تعرف الأرتباط الا عند الفقد 

لذا لن ننتظر حتى الفقد 

 

صباحكم روح غنية نقية طاهرة بهية 

أحبكم جدا جدا جدا

 

 

مميز

فاتحة

Vedio des-01

 

 

 

 

 

فاتحة … برنامج صوتي يهدف إلى آثراء نفسك وتطويرها

هدفنا الدخول إلى القلب من فتحة الأذن اليسرى

لتطل على العالم من نافذة مختلفة

قناة البرنامج على الساوند كلاود 

حسابنا على تويتر 

حسابنا على يوتيوب

المصدر: فاتحة

مميز

جارتنا …

تذكر جارتنا التي شكتنا لأمي
و قالت هذا الولد سيأخذ وجد أبنتك؟
أتذكر كم كانت تكرهك
و كيف أنها لم تحتضنك يوماً؟!
كنت أراها قاسية عليك .
يومها .. كرهتها وأحببتك اكثر.

كانت تضع لي الريحان والياسمين
وتغني لشعري وفساتيني
أغان شعبية تطربني دون أن تطربك.

وتذكرني دائماً بالفرق بيننا. بأنك طائش ، وأنا أميرة.
يومذاك دافعت عنك
وكرهتها كما عفت منزلها.

تذكرها لقد … ماتت وهي مليئة بالحنين.
وبكيتها،
بكيت موتها أكثر من بكائي فراقك.

مميز

مستعد للدهشة !!!

 

Bvd-D_fCIAA7XHe

ما اثرت فيني رواية زي ما اثرت فيني رواية قطز من فترة طويلة
خصوصا بعد انقطاعي عن الكتب بشكل عام
فرسان وكهنة الجزء الأول منها خلاني احب اقرأ التاريخ بشكل مختلف مع اني اكره التفاصيل وما احب الدخول فيها في الكتب
بس فرسان وكهنة مدهشة مدهشة مدهشة !!!

تحول الكاتب من مشهد لمشهد
كأنه مصر يأخذك في رحلة عبر الزمن و يبي يجذب انتباهك للكتاب … المشاهد …. التفاصيل …. الحوارات … الشخصيات
عمق جميل … افتقده في كثير من الكتب خصوصا بنفس هذا المجال
اما قطز
قلبي كان بين السماء والأرض حاجة عجيبة مريبة … تخطف قلبك الرواية بكل تفاصيلها
عشت لحظة … لحظة بشكل خيالي
لو الدكتور منذر استمر بنفس المستوى وقدم نفس النمط راح يكون له مستقبل مبهر
وننتظر منه طبعا الأفضل دائماً *اتمنى أشوفها فيلم والله راح تكون مدهشة

 

لو أنت مستعد للخيال

للدهشة

للجمال

مؤمن بالعوالم المتوازية

أقرأ ” فرسان وكهنة و قطز

 

مميز

فسحة

بودي احجز تذكرة لمدينة لا أعرفها
في توقيت لم أحدده
أسكن في فندق لم أختره
أشرب قهوة لم أطلبها
أقرأ كتاب لا أعرف لغته
اجلس طوال النهار
لا اعرف متى سيبدأ الليل
اجلس بجانب غريب
اخبره ما فعل المغيب
أرتدي قمصانا ليست مقاسي
واسعة علها تفك الضيق
و تفتح الطريق لقلبي
و أقف … أقف على حافة كل شيء
لا شيء يطالبني بشيء
اتحرر … اتحرر من هذه الحياة
و اجلس وحدي قليلا لا افكر
مالذي سافعلة غداً
ليت الحياة تتوقف لوهلة
و أتحرك نحوي
أقبل قلبي
أدلك عقلي
احرس جسدي
و احفظ روحي
مميز

أنت وحدك

من يحمل الفراغ اللذي بداخلك
من يجعل الذكرى وهما
من يصنع الفكرة في عقلك
من يصنع اللحظة حلما
من ….
لا أحد في الحقيقة ..
أنت فقط
أنت فقط
من يجعل من الفراغ حياة ..
من يحول الذكرى أو يلغيها..
أنت مصنع الأفكار …
الأفكار النيرة التي تصنع منك إنسانا وتجعل لحياتك معنى و تصنع أحلامك التي تجعل منك طائرا يحلق في السماء..

 

مميز

هوية

لا أخجل من هويتي فهي ما زالت قيد التأليف
“محمود درويش”

كثير وقفت عند هالعبارة ، كيف نتغير بشكل سريع ومرعب ومخيف ومضحك وجميل ومحزن ؟!

كيف هويتنا ما عادت هويتنا، وكيف صرنا احنا مو احنا…

يعني …
المجتمع يشوف ان احنا تغيرنا وانفتحنا وصرنا نشوف العالم والحياة و العلاقات من منظور مختلف، و تغيرنا على هذا الأساس و نتصرف بالطريقة اللي ما قدر فيها احد من أهلنا او اللي قبلنا يتصرفها او حتى يعترف انها الصح .

الجميع يخاف من التغيير وعنده أزمة هوية و يرى ان المجتمع يذهب بطريق وعر … وانا اقول احنا محتاجين لهذا الطريق عشان نقدر نعرف الفرق بينه وبين الصح وعشان يكون عند الاختيار الصح بيدنا.

محتاجين نجرب ونعرف ايش ذاتنا الحقيقية من خلال اكتشاف أنفسنا … و رغباتها… وميولها… وطموحها … وقتها بنصير بهوية وحدة بس مع اختلاف الشخصية والتفكير والدين والمذهب و التوجه ما راح يكون مهم مين انت المهم انك مرتاح وتحب نفسك وحياتك وهويتك وتحترم اللي قدامك.

تخيل انك طول عمرك وانت تألف نفسك لانك إنسان وقاعد تتغير وتكتشف وتتعرف على أشياء جديدة كل يوم … وهذا دليل على انك تعيش حياة صحية تتعرف على ناس جدد وثقافات جديدة تقرأ وتطلع وتجرب.

وقتها تقدر تعرف انت وين ومين وايش هويتك و ليه انت هنا ومتى ما تكون هنا …

انا وحدة التغيير بالنسبة لي مرعب واحب الاستقرار .. لكن احيانا احاول احارب هذه الصفة لانها ما راح تخليني اكتشف نفسي
و لا اكتشف الحياة من حولي
و لا أتعرف على هويتي الحقيقية.

اللي اعرفه اني احبكم جميعا بالهوية اللي تحملونها والفكر اللي تتبعونه بالدين تعتنقونه والمذهب اللذي تتوجهون له 💚💚💚

ملاحظة:
النص اليوم بالعامي لأن عندي أزمة هوية مع اللغة العربية 😄

View on Path

مميز

باب الحياة

( إن قامت الساعة وبيد أحدكم فسيلة فإن استطاع أن لا يقوم حتى يغرسها فليفعل )
صدق رسول الله( ص )

كنتاكي الذي فتح مطعمه في الخمسين

الأفريقي الذي أكمل تعليمه الابتدائي في الثمانين

و غيرهم … من اللذين تعلمنا منهم أن
الوقت لا ينتهي.
نحن في زمن الفرص وتحقيق الأمنيات و زمن التمكين …

لا يوجد وقت محدد للعلم
و قطار الزواج لا يفوت
و لا ينتهي وقت العمل
و لا يوجد تاريخ انتهاء صلاحية للصلح و العفو.

و الأهم من ذلك، باب التوبه والمغفرة لا يغلق، باب الواحد الاحد الأعظم مفتوح لجميع الخلق.

ثم نأتي نحن فنغلق على أرواحنا فرصها
و نضع على قلوبنا أقفالها
و نغلف عقولنا بورق الانشغال والعجز
و كأن الحياة انتهت
و القيامة قامت.

نخاف أن لا يدركنا الوقت وتخذلنا السبل و يذهب الوقت وتضيع الفرص ونحن نعيش تحت ضغط الخوف و التوتر والانشغال
و تمر من أمامنا حياة بكاملها لم نصنع لأنفسنا ولمن حولنا شيئا …

و ننسى أن باب الحب و العمل و العلم والصلح والحياة مفتوح …و بيدنا نغلق مفاتيح قلوبنا وعقولنا.

 

مميز

تمردوا على اللحظة

يقول اوشو : فقط المتمردون هم القادرون على تجاوز الماضي القديم للوصول إلى الجديد .

و التجاوز يعني أننا مستعدين لخوض المرحلة القادمة و المراحل التي نتجاوزها عديدة مثل : مثل العمل … الزواج … الطلاق … الأنجاب … الحب

التجاوز هو الحياة
هو أن تستمر في حياتك دون منغصات لذكريات قديمة او حالة سابقة تؤلمك و تؤرقك … لأنك في الحقيقة لن تصل إلى قمة السعادة للمرحلة التالية و فيما أنت فيه … أن لم تحذف ما سبق و تنظر للأمام و للذي لديك من نعم

صباحكم تجاوز و صباحكم ذكريات جديدة و ها أنا أعيش حالة جديدة في حياتي احاول فيها التفكير بما هو جميل و قادم و أحد الأشياء الجميلة في حياتي أنتم … لأنكم سمحتم لي أن اقتحم صباحاتكم العذبة

صباح الخير

مميز

كان كحلاً …

كل الجمال
كان كحلاً …
و كعباً عالياً لأصل إليك
و فستان دانتيل يشبه الدهشة

كنت رجل النوادي
و تلك فتاة الصالونات الأدبية
بلا رتوش اصطناعية
و لا باروكات

لم أكن يوما ثورة تجميلية

لم تكن يوماً أنت

لطالما كنتُ أنا

مميز

الحياة حب

افتح ذراعي لكل السعادة التي يهبها لي الله
وكل الرخاء وكل الخير و كل الحمد
بل و أنني ممتنة لله لكل هذا الحب في قلبي للحياة و الأمل

أحبك ربي
أحبكم أهلي
أحبكم أصدقائي
أحبك سمائي
أحبك ارضي
أحبك داري
أحبك نفسي

مميز

أغزوك في قصيدة

لا يقربك إلا الود

و لا يبعدك إلا الصد والخوف و المصير و القدر

لو كان لنا عالم آخر لاخترتك ألف مرة

لعقدت قرآني عليك كل سنة

لجعلتك أباً  لعشرين طفل

زوجاً لكل شعور في داخلي

أعلم انني صعبة عليك

طائشة مجنونة  مشاغبة

وأن طاقتي تفوق طاقتك

و أنك لا تحتمل الضجيج الذي أدخل به حياتك

أغزو غرفتك

أغير أثاثك

أعيد وضع قائمة الطعام

أعلم بل أعلم جيداً  أنك لن تحب أنثى مثلي

لأنني الوحيدة التي زرعت نبتة خضراء بقلبك

تزهر ياسمينا و فلٌ

كل الورود تزهر

حتى إني شمس  معي الصباحات ومعك المساءات

لو كنت أقيم حبي بقدر ردات أفعالك

بقدر حجم اللهفة

بحجم الشوق

لصفعت الباب في وجه حبك

أعلم جيداً ما يقول صمتك

و أعلم جيداً عدد نبضات قلبك وأسبقها

أحرسها و أطعمها

و في المساء

أغادر

لأعود ، أشرق في قلبك  …

مثل كل شمس تشرق على كوكبنا الجميل

 

مميز

نسيان

 

نسيت كيف أحبك
ونسيت الحب
و أضعت خارطة مشاعري
و ها أنا أخترع مدنا جديدة
و ذاكرة جديدة
و أعيد تصميم المقاهي
و أغير عشقي للقهوة
و أخترت شكلا جديدا لفساتيني
و أخترت الصباح موعدا للحب
قلبت الموازين علي اذكر كيف أحب
و كيف اشتاق
او على ذاكرتك تستيقظ من السبات
وتهز خاصرة الحب
و تعيد زرع الياسمينه الذابلة في قلبي
و تسقي بذور الوله
وتفرش سجادة الحب
على شاطئ مدينتنا
التي حرمت الحب علينا و صادرت كل وسائله
حتى المقاهي ملغمة بالوجوه المرفهه
التي لا تستوعب من الحب إلا اقراطه
و من الشوق إلا ساعاته
أما نحن تجاوزنا اقراطي اللؤلؤية
وساعتي السوداء
تجاوزنا أذني ومعصمي
شوقي و ولهي
جنوني وغضبي
هدوئي وخجلي
كل المشاعر اللتي لم يفهمها شخصا غيرك
ولم يراها قلباً قبل قلبك
عندما أضعتك أضعت خارطتي
وها أنا أرسم خارطة جديدة لا يوجد بها
طريق يأخذني إليك
و لا ذاكره قد يقتلها الحنين
و تعود راكضة لك

مميز

الحب فطرة

عندما نحب .. نحب ما يشعرنا بالسعادة والراحة والجمال والألفة .. و الحب الروحي الفطري الذي زرعه الله في أنفسنا هو الحب بلا شروط و بلا قيود و دون أي مصلحة شخصية أو مادية .. الحب الحقيقي يكمن في أن تحب العالم من حولك  ..  تحب ما يخصك أو لا يخصك، ما يفيدك أو لا يفيدك .. أنت تحب لأن لديك نفس محبة زكية مليئة بالشعور الجميل و الإمتنان ..

مميز

للحب .. طاقة

ادفعوا أنفسكم نحو الحب

حب كل شيء حولنا

حب النفس

حب العائلة

حب الحياة

وقبل كل شيء حب الله ورسوله

لأن الحب دائماً يبهرنا بالطاقة التي لديه ليجعلنا سعداء

مميز

صور الجمال

الله جميل ويحب الجمال ” ويكمن الجمال في صور عديدة الشكل اللباس المكان و هناك أزمنه جميلة و احاديث جميلة و أرواح جميلة ، الجمال لا يكمن بالشكل فقط بل يسكن كل شيء حولنا في نظرة عميقة و ضحكة من القلب  و تلويحة لطيفة و دهشة حب ، و نحن البشر فطرتنا تحب الجمال و تتوق له.

مميز

حب الحياة

نحن عندما نحب..
نحب ما يشعرنا بالسعادة والراحة والجمال والألفة..
و الحب الروحي الفطري الذي زرعه الله في أنفسنا هو الحب بلا شروط و بلا قيود و دون أي مصلحة شخصية أو مادية ..
الحب الحقيقي يكمن في أن تحب العالم من حولك .. تحب ما يخصك أو لا يخصك، ما يفيدك أو لا يفيدك..
أنت تحب لأن لديك نفس محبة زكية مليئة بالشعور الجميل و الإمتنان..

 

 

مميز

صَوْتُك

 

صَوْتُك يَنْهَمِرُ عَلَى عَقْلِي فِي الصَّبَاحِ 

وَيَخْتَبِئُ فِي خِزَانَتِي مَسَاءً 

يَلْعَبُ الغٌمَّيْضَةَ 

وَالشَّطَرَنْجَ 

مميز

لَحْظَةِ اللقاء

أَلَمْ يَكُنْ بِوِسْعِ المَوتِ أَنْ يَخْطِفَك لَحْظَةِ لِقَاءُنَا 

مَا اللَّذِي زَرَعَ فِيكَ الحَيَاةُ هَكَذَا 

مميز

الحُبِّ جَرِيمَةٍ

لا أَشْبَه شَيئاً فِي حَيَاتِك 

وَلا تَشْبَه شَيْئاً في حياتي 

نَحْنُ الأَبْيَضُ وَالأَسْوَدُ 

وَ الرَّمَادِيُّ خَارِجَ حِكَايَتنَا 

لَمْ نَمْنَحْ الحِكَايةَ حُرِّيَتَها 

خَنَقْنَا الخَياَلَ 

وَخَدَعْنَا الوَاقِعَ 

وَ فَرَرْنَا هَارِبِينَ مِنْ جَرِيمَةٍ لَمْ تَحْدُثْ 

 

مميز

بَعْدَ مُنْتَصَفِ الشَّوقِ..

 بَعْدَ مُنْتَصَفِ الشَّوقِ..

أُرْسِلُ إِلَيكَ إَحْدَى سِاحِرَاتِي..

لِيَخْتَبِرْنَ شَوْقُكَ وَ وَفَائُكَ ..

مميز

أحزان مؤجله

نحن أقوياء برغم الحزن والضعف الذي نشعر به

يمكننا التوقيع على أوراق الوفاة للجثة الساكنة أمامنا ، ونستعد لتجهيزات الجنازة … نرفع النعش … نسير للمقبرة … ونضعها تحت الثرى … نستقبل المعزين … نسكب القهوة ونقدم الطعام .

نتوقف عن البكاء ، نقوم بواجباتنا الأجتماعية على أكمل وجه ، لدينا القوة الكافية التي تجعلنا نتوقف عن البكاء ونؤجل أحزاننا ونبكي بعد  أيام وربما أسابيع

مميز

السَّعَادَةَ فِي مَتَاجِرِ الأَنْتِيكَا..

 

نَسِيتُ كَيْفَ أَتَبَضَّعُ السَّعَادَةَ مِنْ مَتْجَرِ الحَيَاةِ..

وَنَسِيتُ كَيفَ تَكُون البَضَائِعُ جَمِيلةً ..

وَنَسِيتُ قَلْبِي مَالَّذِي يُسْعِدُهُ وَ مَالَّذِي يُحْزِنُهُ..

أَظُنُّنِي أَضَعْتُ خَارِطَةَ قَلْبِي وَ أَضَعْتُ كُلَّ عَنَاوِينِ المَتَاجِرِ الَّتِي بَاعَتْنِي السَّعَادَةَ يَوْمَاً ..

سَوَاء كَانَتْ حُبَّاً أَوْ أَمَلاً أَو رَغْبَةً أَو لَهْفَةً..

أَوْ أَنَنِّي نَسِيتُ مَاهِي المَشَاعِرِ الرَّائِجَة هَذِه الأَيَّام .. وَ مَاهِي أَسْمَاءُهَا؟

وَ مَالَّذِي تُفَضِلُهُ الفَتَيَاتِ حَقَّاً ..

وَ أَنَا لا أَتَذَكَّر..

إَلاَّ مَعَانِي السَّعَادَةِ التِّي كَانَتْ تُزَيِّنُ نَوَافِذَ المَتَاجِرِ يَوْمَاً ..

وَهِيَ لَمْ تَعُدْ مَوْجُودَة أًوْ رَائِجَة..

فَقَدْ أَصْبَحَتْ عَتِيقَةً..

وَ رُبَّمَا أَجِدُهَا فِي مَتَاجِرِ الأَنْتِيكَا..

مميز

ظلالك على كتفي

أين المفر منك

أين المفر

و أنت ظلالك على كتفي !!!

كتفي متعب من ظلالك الخفية

أثقلت كاهلي

وأثقلت قلبي

الا ترخي ظلالك قليلا

لترى الشمس عيناي

 

مميز

كما أريد أنا

لن اقلق أن مالت بك الرياح بعيداً

ولن تقلق فساتيني ان لم تعجبك

ولن يقلق شعري ان لم يروقك

ولن أبالي بزينة الصباح … ورونق المساء

سوف أكون كما اريد انا فقط

مميز

 وترقص ا…

وترقص الجنية الشقية و ترقص الأفاعي

ثم تغفل لتحل الأحجية التي تدلك على طريق الغياب

 بينما انا مشغولة مع أوتار القمر

مميز

العَالَمْ مُجَرَّد قِطْعَة صَغِيرَة

عَادَةً نَحْنُ لا نَتَذَكّرْ إِلَّا الأُمُور التِي نَحْرِق ذَاكِرَتنا لِنِسْيَانِهَا

وَ لانُحَارِبْ إِلا الأُمُورِ الَّتِي تَسْتَسلِمْ لَنَا

وَ لا نَهْتَم إِلا لأُولَئِكَ الذِّينَ أَدَارُوا ظُهُورِهم لَنَا 

وَلا نَبْتَسِمْ إِلا لِلعَابِسِين 

وَلا نَتَقَرَّبْ إِلا للغُرَبَاء 

وَلَكِن فِي نِهَايَةِ الأَمْر 

نُصَابْ بِالتَّعَبِ مِنَ الرَّكْضِ

وَنَتَوَقَّفْ عَنِ الْتِهَامِ الحَياةِ كَقِطْعَةِ حَلْوَى 

وَنَعِيشْ لِلأَسْبَابِ الحَقِيقِيَّة 

وَ نَكْتَشِفْ أَنَّ كُلَّ العَالَمْ مُجَرَّد 

قِطْعَة صَغِيرَة 

فِي عُمْقِ حَياتِنَا 

وَ أَسَاسِ ُوجُودِنَا  

مميز

لو تعلم

لو تعلم ماذا يفعل بي الغياب؟!

مالذنب الذي خلفته في قلبي بعدك ؟

أني أتصدق على العشاق بالشعر

لكي لا يعذبني الهوى لأجلك

لكي لا أقتل آخر فرصة للنجاة من لعنتك

التي الحقتها بقلبي وعقلي

مسلوبة العقل أنا

منزوعة القلب بعدك 

آه لو تعلم

كل يوم اسمع الأندلسيات

و مارسيل خليفة يبكي معي كل ليلة

يوقظني صباحاً ليعذبني بذكرياتك النهارية 

مميز

وجع الأمكنة

يا وجع الأمكنة

والأرصفه

والمتاجر

يا كل الحنين الذي بداخلي

و الذكريات الغائبة

و كل الصور المفقودة

و الأماني المعلقة

مثل الجسور المعلقة في قلبي

جسور قطيعتنا

ومثل كل الأشياء القديمة

فستاني الأزرق

شال الدانتيل

و أوراق لسيناريو اللقاء

الذي لم يكتب

ولم يحدث

بل كان عالق في مخيلتنا

أنا وأنت

ننام لننسج الحلم

ولكنه كان كابوساً

مخبأ بحزني

و ملوناً بألمك

يقطع أحشائي

ويسرق أنفاسك

في مدينة تحاربني وتحاربك

نهاجر أمكنتنا ونحن مكاننا

عبر أصواتنا المتعبة

اليائسة

البائسة

أسمع صوتك يتردد في الصحراء

وتسمع صوتي يبكي على أصداف البحر

الغريب أنه لم يرف جفني وجفنك

ولم يرق قلبي وقلبك

بل كان غضبي وغضبك

فجر الأمكنة

ومزق أصواتنا

ومحى ذكرياتنا

كنتَ المدينة الفاضلة بالنسبة لي

وكنتُ الأندلسية الضائعة أمامك

التي تريد سماعها وقت الحنين والشجن والبكاء والأنين

يا كل الوجع والفزع والألم

مميز

حياة … موت

كنتُ أخاف دائماً من قرار الموت

و كنتُ أخاف من رنين هاتفي

الذي يحمل أرقام غريبة لأسمع صوت أحدهم

يخبرني أن الموت خطفك

ولكن الموت عدل قراره عنك

و هاتفي لم يرن

وبقيت الحياة تتنفس في رئتيك

وبقيت أنت مثل الكابوس

في حياتي

ترفض أن تخرج من شرياني

و ترفض أن تأخذ متاعك وزادك من قلبي

بدأت أعتب على الموت

و أمقت الحياة بسببك

كيف جعلتني أشعر بالنقيض !!!

بين رغبتي بحياتك

وخوفي من مماتك

ثم

قلقي من حياتك

وراحتي لمماتك

عودتك للحياة بالنسبة لي أصعب من الموت

مراقبتك من بعد أقسى من القرب

كل شيء في هذه المدينة

يحمل أسمك

كل الأزقة

والعلامات التجارية

وكل أرقام الهاتف

وكل عناوين الصحف

حتى الباعة المتجولين

يروجون لبضاعتهم صارخين بأسمك

والأشارات الضوئية تشع بلونك

حتى سيارتي تفوح منها رائحة التبغ الذي تستخدمه

مكتبتي

تحمل خطتي السنوية اللتي أعددتها لبعدك

ولكنها تحاصرني

وأنت تحاصرني

وقلمي يحاصرني

وصوتك يحاصرني

يصرخ في أحلامي

يوقظني فزعة بعد منتصف الألم

و أنا ألهث أحاول أن أتذكر

هل أنت ميت أو حي !؟

مميز

عرساً اسوداً

أحاسيس اللهفة للقاءك تقيم في قلبي عرساً اسوداً

ترقُص فيه أرامل ينتظرن مولوداً من أمل

و فسحة من حب

و لحظة تموت عند اللقاء

مميز

يتمرد .. قلبي

لم أعلم أن لك تلك المكانة و أن قلبي

سوف يتمرد على يدي ليتوقف عن الكتابة

ويعاقبني بـ احاسيس متزاحمة داخلي

أعجزُ عن تفريغها ‎‎‏‏

 

مميز

جنازتك

و ها انت تموت على باب قلبي تدفنك شرايني

وتصلي عليك كل خلية بي

اما انا أموت مئات المرات بعدك ولا يشيع جثماني احد 

فاتحة في الموسم الثاني | عن العلاقات والانسجام

هل صحيح أن العلاقات الأجتماعية مثل ركوب الدراجة الهوائية
و مالذي يحقق التوازن والانسجام في علاقاتنا

فاتحة في الموسم الثاني | عن العلاقات والانسجام

ساوند كلاود
https://soundcloud.com/fatihasound/fatiha-s2-e1-v2
يوتيوب
https://www.youtube.com/watch?v=s9-NWLxyZ3Y
تيليقرام:
https://telegram.me/fatihasound
تويتر : @fatihasound

تسرنا ملاحظاتكم وتعليقاتكم على البريد التالي : fatiha.sound@gmail.com

لو اعجبتك الحلقة شاركها الأصدقاء والمقربين منك